koktulat

اهلا وسهلا بك زائرا الكريم اذا كنت عضو جديد فيمكن التسجيل معنا واهلا وسهلا بك
koktulat

منتدى كوكتيلات


    كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    شاطر

    KING-STAFF
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 5
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف KING-STAFF في الإثنين مارس 16, 2009 9:03 am



    ماهو الحديث الموضوع ؟
    الجواب :
    الموضوع لغة : اسم مفعول مِنْ : وَضَـعَ يَضَـع .
    ويأتي هذا اللفظ لمعانٍ عِـدّة ، منها :
    الإسقاط كـ " وضع الجناية عنه " أي أسقطها .
    الاختلاق والافتراء ، كَـ " وضع فلان القصة " أي اختلقها وافتراها .
    قال ابن منظور :
    وضَعَ الشيءَ وَضْعاً : اخْتَلَقَه . و تَواضَعَ القومُ علـى الشيء : اتَّفَقُوا علـيه . و أَوْضَعْتُه فـي الأَمر إِذا وافَقْتَه فـيه علـى شيء . انتهى .


    وفي اصطلاح المُحدِّثين : هو ما نُسب إلى الرسول صلى الله عليه على آله وسلم اختلاقاً وكذِباً مما لم يقُـلـه أو يُقـرّه .
    وعرّفه ابن الصلاح بأنه : المختلق المصنوع .


    وبعبارة مختصرة :
    هو الحديث المكذوب على النبي صلى الله عليه على آله وسلم .


    والله أعلم .
    __________


    س4 :
    ماالفرق بين الحديث الضعيف والموضوع ؟
    الجواب :
    الحديث الضعيف هو الحديث الذي لم تجتمع فيه صفات القبول .
    وعُرّف بأنه : ما لم يجمع صفات الصحيح والحسن .
    والمعنى متقارب .
    والحديث الضعيف يكون ضعفه إما في السند وإما في المتن
    فيكون الحديث ضعيف المتن إذا كان في المتن شذوذ أو نكارة .
    ويكون ضعيف السند إذا كان في إسناده راوٍ ضعيف ( على اختلاف درجات الضعف ) ، أو كان فيه راوٍ مجهول ولو لم يُعلم ضعفه ، أو كان فيه عِلّـة قادحة ، أو شذوذ أو نكارة أيضا .



    ودرجات الضعف هي ( هالك – متروك – حديثه مردود – ضعيف جداً – ليس بشيء – لا يُكتب حديثه – مضطرِب الحديث – لا يُحتج به – ضعفوه – ضعيف – أحاديثه مناكير – ليس بحجة – ليس بالقوي – فيه ضعف – مجهول ... ) ونحوها مما يدل على ضعف الراوي .


    فإذا كان في إسناد الحديث شيء من أسباب الضعف ، أو كان في متنه كذلك ، صار الحديث ضعيفاً .
    والحديث الضعيف قد يتقوّى بكثرة الطرق إذا لم يكن شديد الضعف .


    والضعيف أنواع :
    الشاذ
    المُعلل
    المضطرب
    المرسل
    المنقطع
    المعضل
    المقلوب
    وقد أوصلها ابن حبان إلى ( 49 ) نوعاً
    واختُلِف في الاحتجاج به ، أو الاستدلال به – على تفصيل في هذه المسألة -


    وأما الحديث الموضوع :
    فهو المصنوع المُختلق – كما تقدّم – .
    وهو ما كان في إسناده وضّـاع أو كذّاب أو متُهم بالكذب .


    أو كان في متنه ما يُخالف أصول الشريعة مما يُعلم معه قطعاً أنه كذب صريح .


    وهذا لا تجوز روايته إلا على سبيل التحذير منه ، وبيان حاله .
    ولا يُمكن أن يتقوّى بحالٍ من الأحوال .


    وبعض العلماء يُدخل الحديث الموضوع تحت أقسام الحديث الضعيف باعتبار التقسيم في مُقابلة الضعيف للصحيح والحسن .


    ولذا نقرأ قول بعض العلماء : الموضوع شـرّ أنواع الضعيف .


    فهذه العبارة من هذا الباب .
    والله أعلم .

    KING-STAFF
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 5
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    رد: كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف KING-STAFF في الإثنين مارس 16, 2009 9:04 am

    ما هي القواعد التي وضعها علماء الحديث لكشف الأحاديث الموضوعة ؟
    الجواب :
    أولاً : تقدم الكلام على أن السنة داخلة في عموم قوله تعالى : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) وأن السنة داخلة في مسمّى الذِّكْـر المحفوظ .
    وتقّدمت كلمة ابن المبارك – رحمه الله – حينما قال عن الأحاديث الموضوعة : يعيش لها الجهابذة .
    وقد قيّض الله للسنة الغراء علماء على مر السنين وتتابع الأزمان ينفون عنها تحريف الجاهلين ، وانتحال المُبطلين .
    وقد وضع العلماء قواعد لمعرفة الحديث الموضوع
    وهذه القواعد منها ما يتعلق بالإسناد ( سلسلة الرواة ) ومنها ما يتعلق بالمتن ( نَصّ الحديث )

    وأما ما يتعلق بالسند فـ :
    1 – اعتراف الراوي بكذبه ، وهذا أقوى دليل كما اعترف ميسرة بن عبد ربه – حديثاً في فضائل سور القرآن ، ولما سُئل عن ذلك قال : رأيت الناس انصرفوا عن القرآن ، فوضعتها أرغّب الناس فيها ! ( وقد تقدم هذا )
    2 – وجود قرينة قوية تقوم مقام الاعتراف بالوضع ، كأن يروي الراوي عن شيخ لم يَلْقََـه ويُحدّث بالسماع أو التحديث ، أو عن شيخ في بلد لم يرحل إليه ، أو عن شيخ مات قبل أن يوُلد هذا الراوي ، أو توفي ذلك الشيخ والراوي صغيراً لم يُدرك .
    ولأجل ذلك اهتم العلماء بمعرفة المواليد والوفيّـات وضبطوا تواريخ وفياتهم واُرِدت فيها المُصنفات ، وعرفوا رحلات الشيوخ وإلى أي البلدان ، ومن خرج من العلماء من بلده ، ومن لم يخرج ، وتواريخ ذلك كله .
    3 – أن يتفرد راوٍ معروف بالكذب برواية حديث ولا يرويه غيره فيُحكم على روايته بالوضع .
    4 – أن يُعرف الوضع من حال الراوي ، كأن يُحدّث بحديث عند غضه لم يكن يُحدّث به من قبل ، كما تقدم في قصة سعد بن طريف !
    5 – أن يكون الراوي مُتهماً في حديثه مع الناس ولو لم يُتّهم في حديث رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم .
    6 – أن ينصّ إمام من الأئمة على أن " فلان " من الرواة يضع الحديث أو أنه كذاب ، ونحو ذلك من عبارات الجرح الشديد التي يُعلم معها أنه وضاع .

    وأما ما يتعلق بالمتن فـ :
    1 – ركاكة لفظ الحديث المروي ، بحيث يُدرك من له إلمام باللغة أن هذا ليس من مشكاة النبوة .
    2 – فساد المعنى ، كالأحاديث التي يُكذّبها الحس ، ومعرفة هذا النوع لعلماء السنة الذين سَرت في عروقهم حتى صار لديهم مَلَكَة في تمييز صحيحها من سقيمها ، وليس لكل أحد !
    3 – مناقضة القرآن أو صحيح السنة
    كالأحاديث التي فيها عرض التوبة على إبليس !
    أو الأحاديث التي اشتملت على تخليد أحد من أهل الأرض !
    أو الأحاديث التي فيها أن عمر الدنيا سبعة آلاف سنة !
    أو ذم من يتمسك بالكتاب والسنة !
    أو النص على خلافة علي – رضي الله عنه – كما تزعم الرافضة !
    أو الأحاديث التي فيها أن الصحابة – رضي الله عنهم – كتموا شيئا من القرآن أو حرّفوه ،
    فيُقطع ببطلان تلك الأحاديث .
    4 – مُخالفة الحقائق التاريخية التي جرت في عصر النبي صلى الله عليه على آله وسلم ، كحديث وضع الجزية عن أهل خيبر ! وقد كتبته اليهود وجعلوا عليه من الشهود ( سعد بن معاذ – رضي الله عنه – ) وقد توفّي بعد غزوة الخندق !
    كما أن وضع الجزية لم يكن شُرِع آنذاك !
    5 – موافقة الحديث لمذهب الراوي ، وهو مُتعصب مُغالٍ في تعصبه ، كالأحاديث التي يرويها الرافضة في فضائل علي – رضي الله عنه – أو الأحاديث التي ترويها المرجئة في الإرجاء ونحو ذلك .
    6 – أن يكون الخبر عظيما ولا ينقله إلا راو مُتّـهم ! كأن ينقل حوادث تاريخية لا تخفى على آحاد الناس ثم لا ينقلها سواه ، ولا يُسمع بها من قبل .
    7 – اشتمال الحديث على مجازفات وإفراط في الثواب العظيم مقابل عمل صغير ، كما تقدم في الحديث الذي فيه : من قال لا اله إلا الله خلق الله من كلمة منها طيراً منقاره من ذهب وريشه من مرجان- وأخذ في قصة نحو عشرين ورقة ...
    ولكن ما صح من الأحاديث لا يُنظر فيه إلى مثل هذا مما قد يُتوهّم ، كحديث : من صلى على جنازة فله قيراط ، والقيراط مثل جبل أحد . فهذا في الصحيحين ولا إشكال فيه .
    وإنما هذا القيد أغلبي يُنظر فيه حال الرواة كذلك ، كأن يكون هذا الراوي ما عُرف إلا بهذا الحديث ، كما تقدم في قصة ذلك الحديث !
    8 – أن يشتمل على تواريخ مستقبلية معينة .
    9 – أن يكون المتن ظاهر الوضع ، كحديث عوج بن عنق ! الذي قيل إنه أدرك الطوفان زمن نوح عليه الصلاة والسلام ، وأن الطوفان لم يبلغ حُجزته ! وأنه كان يخوض البحر فيُخرج السمكة ثم يشويها على الشمس !!!
    وقد ذكرت هذا مرة في أحد المجالس ، ثم أردت أن أُبيّن وضع الحديث ! قال أحد الحضور : ما يحتاج تقول إنه موضوع ! ( يعني أنه واضح الوضع ) !
    10 – أن يشتمل الحديث على ذم أُناس لمجرد لونهم أو لغتهم ، وينصّ العلماء على أنه لا يصح حديث في ذم السودان مثلاً ، أو ذم لغة معينة ، ونحو ذلك .
    11 – أن ينصّ إمام من الأئمة على وضع الحديث ، وأنه موضوع مكذوب .

    بالإضافة إلى أن الحديث الموضوع ليس عليه نور السنة النبوية ، وعليه علامات وشارات يفضح الله بها الكذب .
    قال الربيع بن خثيم : إن من الحديث حديثا له ضوء كضوء النهار ، وإن من الحديث حديثا له ظلمة كظلمة الليل .
    وقال ابن الجوزي : الحديث المنكر يقشعر له جلد الطالب ، وينفر منه قلبه في الغالب .
    وقال أيضا : ما أحسن قول القائل : إذا رأيت الحديث يُباين المعقول أو يخالف المنقول أو يناقض الأصول ، فاعلم أنه موضوع .
    ومع هذا لو كذب رجل بالليل لأصبح وقد كشفه الله وفضحه .
    والله سبحانه وتعالى أعلم .

    KING-STAFF
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 5
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    رد: كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف KING-STAFF في الإثنين مارس 16, 2009 9:04 am

    س9:
    ماهو الحديث المنكر والحديث الغريب ؟ وهل يعتبر حديث موضوع .
    الجواب :
    الحديث المنكر :
    هو ما رواه الضعيف مُخالفاً فيه الثقة
    وشرطه تفرّد الضعيف والمخالفة للثقة
    أما إذا تفرّد الضعيف دون مخالفة الثقة فلا يُقال له : مُنكر بل يُقال له : ضعيف .
    فكل حديث منكر فهو ضعيف ، وليس كل حديث ضعيف مُنكر .
    وعلى هذا يكون الحديث المنكر من أقسام الحديث الضعيف ، ولا يُعتبر موضوعاً .
    مثاله :
    ما رواه أصحاب السنن الأربعة من رواية همام بن يحيى عن ابن جريج عن الزهري عن أنس قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء وضع خاتمه .قال أبو داود بعد تخريجه : هذا حديث منكر ، وإنما يُعرف عن ابن جريج عن زياد بن سعد عن الزهري عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتما من ورِق ثم ألقاه . قال : والوهم فيه من همام ، ولم يروه إلا همام . وقال النسائي بعد تخريجه : هذا محفوظ ، فهمام بن يحيى ثقة احتج به أهل الصحيح ، ولكنه خالف الناس فروى عن ابن جريج هذا المتن بهذا السند ، وإنما روى الناس عن ابن جريج الحديث الذي أشار إليه أبو داود فلهذا حكم عليه بالنكارة .
    قاله السيوطي في التدريب .

    والحديث الغريب :
    هو ما تفرّد بروايته شخص في أي موضع من السند .
    وعلى هذا فقد يكون الحديث الغريب صحيحاً وقد يكون حسنا وقد يكون ضعيفاً .
    مثاله :
    حديث عمر – رضي الله عنه – : إنما الأعمال بالنيّـات . وهو في الصحيحين .
    قال ابن رجب – رحمه الله – :
    هذا الحديث تفرد بروايته يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم التيمي عن علقمة بن أبي وقاص الليثي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وليس له طريق هذا الطريق كذا قال علي بن المديني وغيره ، وقال الخطابي : لا أعلم خلافا بين أهل الحديث في ذلك مع أنه قد روى من حديث أبي سعيد وغيره ، وقد قيل إنه قد روى من طرق كثيرة لكن لا يصح من ذلك شيء عند الحفاظ ،ثم رواه عن الأنصاري الخلق الكثير والجم الغفير ، فقيل : رواه عنه أكثر من مائتي راوٍ ، وقيل رواه عنه سبعمائة راو ، ومن أعيانهم الإمام مالك والثوري والأوزاعي وابن المبارك والليث بن سعد وحماد بن زيد وشعبة وابن عيينة وغيرهم ، واتفق العلماء على صحته وتلقيه بالقبول ، وبه صدر البخاري كتابه الصحيح . انتهى .
    والغرابة أنواع :
    1 – غريب المتن والإسناد
    2 – غريب الإسناد فقط
    3 – غريب بعض المتن
    وقد يُطلق على الغريب الفرد .
    والله أعلم .
    س10 :
    هل يمكن لعامة افراد المجتمع أن يعرف الحديث الموضوع من غيره .
    الجواب :
    لا يُمكن لعامة الناس معرفة الحديث الموضوع إلا بمعرفة القواعد التي وضعها العلماء لمعرفة الحديث الموضوع ، وقد تقدمت الإشارة إليها .

    والدليل على ذلك كثرة انتشار الأحاديث الموضوعة ، فلو كان عامة الناس يعرفون الأحاديث الموضوعة لما انتشرت بهذه الصورة

    KING-STAFF
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 5
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    رد: كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف KING-STAFF في الإثنين مارس 16, 2009 9:04 am

    س11 :
    هل العلم بالأحاديث الصحيحة والموضوعة فرض كفاية أم فرض عين .
    الجواب :
    العلم بالأحاديث الصحيحة وضدّها فرض كفاية ، إلا أنه يجب على العالم معرفة الأحاديث الموضوعة حتى لا يستدل ولا يستشهد بها .

    فالذي يتصدّر لتعليم الناس يجب أن يعلم بصحيح الأحاديث من سقيمها ، أو على الأقل يصدر عن رأي إمام مُعتبر في مسألة التصحيح والتضعيف .

    والله أعلم .
    س12 :
    ماذا نفعل عند قرائتنا لكتب فيها أحاديث غير موضح درجة صحتها ؟ هل نصدقها ؟ أم لا؟
    الجواب :
    سبقت الإشارة إلى أن العمل فرع عن التصحيح .
    وسبقت الإشارة إلى أن الحديث إذا صحّ فإنه يُعمل به على حسب مدلوله ، إن كان يدلّ على واجب وجب العمل به ، وإن دلّ على أمر مسنون فالعمل به سُنّـة ، وهكذا .

    وتقدّم قول القاسمي – من ثمرات الحديث الصحيح - : لزوم قبول الصحيح ، وأن لم يعمل به أحد . قال الإمام الشافعي في الرسالة : ليس لأحد دون رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم أن يقول إلا بالاستدلال ، ولا يقول بما استحسن ، فإن القول بما استُحسِن شيء يُحدِثه لا على مثالٍ سابق . انتهى .

    فالصحيح أنه لا يُعمل بالحديث إلا إذا صحّ ، ولذا كان الإمام الشافعي – رحمه الله – يقول كثيراً : إن صحّ الحديث .
    يعني في مسألة مُعينة إذا صح الحديث عمل به .

    كل هذا تقدّم

    ولكن من قرأ في كتاب ولا يعلم صحة أحاديثه فإنه يتوقف عن العمل بها حتى تتبيّن له صحتها .
    إلا إذا كانت الأحاديث ممن رواها أهل الصحيح الذين اشترطوا الصحة ووفّـوا بشرطهم ؛ كالبخاري ومسلم .
    وهناك من اشترط الصحة ولم يوفِّ بها ، بل تعقب العلماء بعض من اشترط الصحة ، كالحاكم في المستدرك فإنه قد يروي الموضوعات ، والتمس له العلماء العُذر حيث مات ولم يُنقّح كتابه .
    ومثل صحيح ابن حبان أو صحيح ابن خزيمة ، فإنهما اشترطا الصحة ولم يوفّيـا بها ، وإن كانا أمثل من المستدرك وأقوى .

    فإذا قرأ الإنسان في كتاب يذكر فيه مؤلفه مُخرّج الحديث ، فإنه إذا قال :
    رواه البخاري ومسلم ، أو متفق عليه ، أو في الصحيحين ، فالمعنى واحد ، وهذا أعلى درجات الصحة .
    يلي ذلك قول : رواه البخاري
    يلي ذلك قول : رواه مسلم
    يليه : على شرط الشيخين
    ثم : على شرط البخاري
    ثم : على شرط مسلم
    ثم : حديث صحيح .

    فإذا وجد القارئ بعض هذه العبارات فهي تدلّ على الصحة ، إلا عند من يتساهل في التصحيح .

    أما إذا لم يجد عبارات التصحيح ولم يكن المؤلف من يُعنى بالتصحيح فإن التوقف عن العمل بالحديث في هذه الحالة هو المتعيّن حتى يصح الحديث .
    فإذا صـحّ الحديث فهو مذهبي .

    ولكنه لا يردّه أيضا ولا يُكذّب به إلا إذا تبيّن له أنه موضوع .

    فالموضوع يُردّ ويُكذّب
    والضعيف يُردّ فقط .

    والله أعلم
    avatar
    موليتاء
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 196
    تاريخ التسجيل : 10/03/2009

    رد: كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف موليتاء في الإثنين مارس 16, 2009 10:57 am

    موضوع رائع تشكر عليه لاتحرمنا من جديدك
    avatar
    جـيـsssـيـكاا
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 181
    تاريخ التسجيل : 08/03/2009

    رد: كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف جـيـsssـيـكاا في الإثنين مارس 16, 2009 9:18 pm

    جزااك الله خير ع مووضووعك المتعوووب عليه
    يسلموووو

    ????
    زائر

    رد: كل مايهمك عن الاحاديث الموضوعة والصحيحة وكيفية الكشف عنها.

    مُساهمة من طرف ???? في الخميس مايو 14, 2009 11:15 pm

    جزاكي الله خير وجعلها في موازين حسناتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 23, 2017 5:04 am